تخطى إلى المحتوى
مارس 10, 2014 / مُزن العَطاء ♥

 

 

Image

العرض التقديمي:

http://arabsh.com/files/0c344c4b6df2/microsoft-office-powerpoint-presentation-جديد-pptx.html

المرحلة الأولى : الدنيا
مقدمة الرحلة:
أكبر أسباب ضعف الجيل ضعف الروح بالافتتان بزينة الدنيا والابتعاد عما يقوي الروح بزاد الآخرة، وهذا ماحدثنا به حبيبنا محمد -صلى الله عليه وسلم- :(ما الفقر أخشى عليكم ولكني أخشى أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم ،فتنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم)
لقد بسطت علينا الدنيا رداء الغفلة الثقيل، الذي كتم أنفاس البعض فمات تحته ، وبقي البعض الآخر يلفظ الأنفاس الأخيرة ، والقليل الذي استطاع النجاة ، والإفلات من ذلك الرداء الموشى بكل ماتحمل الدنيا من زينة.

فلا تغرنك الدنيا وزينتها               وانظر الى فعلها في الاهل والوطن
وانظر الى من حوى الدنيا باجمعها      هل راح منها بغير الحنط والكفن
خذ القناعة من دنياك وارض بها          لولم يكن لك فيها الاراحة البدن
يازارع الخير تحصد بعده ثمرا         يازارع الشر موقوف على الوهن
يانفس كفي عن العصيان واكتسبي            فعلا جميلا لعل الله يرحمني
ثم الصلاة على المختار سيدنا             ماوضأ البرق في شام وفي يمن
والحمد لله ممسينا ومصبحنا               بالخير والعفو والاحسان والمنن

زار عمر أبا الدرداء-رضي الله عنها-فقال له أبو الدرداء:(أتذكر حيثاً حّدثناه رسول الله -صلى الله عليه وسلم ؟،قال: أي حديث ؟ قال: ليكن بلاغ أحدكم من الدنيا كزاد الراكب ،قال:نعم ،قال: فماذا فعلنا بعده ياعمر ؟قال:فما زالا يتجاوبان بالبكاء حتى أصبحا)

فهذا بلال لما احتضر، قال: غداً نلقى الأحبة وحزبه،وتقول امرأته : واويلاه ! فقال : وافرحاه!
خاتمة الرحلة الأولى:
اترك أثراً يقفوه الناس بعدك ،ويهدي الخلق خلفك، لاتغادر بآثارك ،بل اتركها في دنياك!

الرحلة الثانية:القبر
مقدمة الرحلة:

ثم قبضت الروح ..ومضى أهل الأرض يعدون الجسد ،وأهل السماء يعدون الروح ..( فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ *وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ  )
قال وهيب :(بلغنا أنه ما من ميت يموت حتى يتراءى له ملكاه الكاتبان عمله ، فإن كان مطيع قالا له : جزاك الله عنا خيراً فرب مجلس صدق أجلستنا وعمل صالح أحضرتنا) وإن كان فاجراً قالا له : لاجزاك الله عنا خيرا فرب مجلس سوء أجلستنا وعمل صغير صالح أحضرتنا وكلام قبيح أسمعتنا فلا جزاك الله عنا خيرا.

سأغيب يوماً في تراب لا أرى   أهلي وخلاني وشد رحالي
قد أوعوني ذي المقابر أسمعت      أذناي والهفي لقرع نعال
ورأيت من مكنا ندرس منكراً    ونكير قد حضرا لبدء سؤالي
ماذا ترى أرجو بلحدي حينها ؟   أن لاتزاحم مصحفي أشغالي
أو ن أعود لكي أسبح ساعة          وأذل للمولى بجنح لليالي

عن البراء بن عازب – رضي الله عنه – قال: خرجنا مع النبي – صلى الله عليه وسلم – في جنازة رجل من الأنصار، فانتهينا إلى القبر ولما يلحد، فجلس رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وجلسنا حوله، وكأن على رؤوسنا الطير، وفي يده عود ينكت في الأرض، فرفع رأسه فقال: استعيذوا بالله من عذاب القبر – مرتين أو ثلاثاً – ثم قال: إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء، بيض الوجوه، كأن وجوههم الشمس، معهم كفن من أكفان الجنة، وحنوط من حنوط الجنة، حتى يجلسوا منه مَدَّ البصر، ثم يجئ ملك الموت – عليه السلام – حتى يجلس عند رأسه، فيقول: أيتها النفس الطيبة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان، فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من فيِّ السقاء، فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين، حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن، وفي ذلك الحنوط، ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض، قال: فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا: ما هذا الروح الطيب ؟ فيقولون: فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا، حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا، فيستفتحون له فيفتح لهم فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها، حتى ينتهي به إلى السماء السابعة، فيقول الله عز وجل: اكتبوا كتاب عبدي في عليين،وأعيدوه إلى الأرض ، فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم، ومنها أخرجهم تارة أخرى، قال: فتعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان فيجلسانه، فيقولان له: من ربك ؟ فيقول: ربي الله، فيقولان له: ما دينك ؟ فيقول: ديني الإسلام، فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول: هو رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فيقولان له: وما علمك ؟ فيقول: قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت، فينادى مناد في السماء: أن صدق عبدي، فأفرشوه من الجنة، وألبسوه من الجنة، وافتحوا له باباً إلى الجنة، فيأتيه من روحها وطيبها، ويفسح له في قبره مد بصره، ويأتيه رجل حسن الوجه، حسن الثياب، طيب الريح، فيقول: أبشر بالذي يسرك، هذا يومك الذي كنت توعد، فيقول له: من أنت ؟ فوجهك الوجه يجئ بالخير، فيقول: أنا عملك الصالح، فيقول: رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي وما لي، قال: وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة، نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه، معهم المسوح، فيجلسون منه مُدَّ البصر، ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه، فيقول: أيتها النفس الخبيثة أخرجي إلى سخط من الله وغضب، فتفرق في جسده، فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول، فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح، ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض، فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا: ما هذا الروح الخبيث ؟ فيقولون: فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا، حتى يُنْتَهى به إلى السماء الدنيا، فيُسْتَفْتَح له فلا يفتح له، ثم قرأ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – { لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سَمِّ الخياط } فيقول الله عز وجل: اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى، فتطرح روحه طرحاً ثم قرأ { ومن يشرك بالله فكأنما خرَّ من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق } فتعاد روحه في جسده.

 

 المرحلة الثالثة : البعث

أحسست أن إرادتي مسلوبة    وشعرت أن مخاوفـي تترهل
 
 وشعرت أني في القيامة واقف  والناس في ساحاتها قد هرولوا
 
 يسعون كالموج العنيف عيونهم    مشدوهـة وعقولهـم لا تعقـل
 
 والكون من حولي ضجيج مرعب   والأرض من حولي امتداد مذهل
 
 قد أخرجت أثقالها وتأهبـت   للحشر وانكسر الرتاج المقفـل
 
 والناس أمثال الفراش تقاطروا    من كل صوب هاهنا وتكتلـوا
 
 كل الجبال تحولت من حولهم   عهنا وكل الشامخـات تزلـزل
 
 وجميع من حولي بما في نفسهم    لاه فلا معـط ولا متفضــل
 
 كل الخلائق في صعيد واحـد    جمعت فسبحـان الذي لايغفـل

المرحلة الرابعة: الشفاعة

إلهي لئن جلت وجمَّت خطيئتـي               فعفوك عن ذنبي أجل وأوسع
 إلهي لئن أعطيت نفسي سؤلها              فها أنا في أرض الندامة أرتـــع
 إلهي ترى حالي وفقري و فاقتي             وأنت مناجاتي الخفيّة تسمــع
إلهي فلا تقطع رجائي ولا تـــــزغ      فؤادي فلي في سيب جودك مطمع
إلهي لئن خيبتني أو طردتني              فمن ذا الذي أرجو ومن لي يشفع
إلهي أجرني من عذابك إننـــــي             أسيرٌ ذليلٌ خائفٌ لك أخضــــع

ومن الأمور التي ثبتت بها الشفاعة :
*القرآن ، وفي الحديث :”اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه”، ” والقرآن شافع مشف ، وماحل مصدق ، من جعله أمامه قاده إلى الجنة ، ومن جعله خلف ظهره ساقه إلى النار” 
فكيف ينال الشفاعة من هجر القرآن بل واستبدله بما يسمع من قرآن الشيطان !
*ومنها الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وسؤال الوسيلة له ، لقوله :”من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه اللهم مقاماً محموداً الذي وعدته حلت له شفاعتي يوم القيامة”
فما أيسر وأسهل هذا العمل وما أعظم بركته وثمرته عند الله ، وفي الحديث :”من صلى علي حين يصبح عشرا ، وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي بيوم القيامة”
*ومنها سكنى المدينة ، لقوله صلى الله عليه وسلم :(من استطاع منكم أبل يموت إلا بالمدينة فليمت بها ، فإنه من يمت بها يشفع له أوسيشهد له
*ومنها أن يصلي عليه جمع من المسلمين ، في الحديث :”ما من ميت يصلي عليه أمة من المسلمين يبلغون إن يكونوا مائة ، فيشفعون له ، إلا شفعوا فيه “وفي رواية : أربعون

المرحلة الخامسة :الحساب
تأمل قول الرسول صلى الله عليه وسلم :”ذا وقف العبادُ للحسابِ ، جاء قومٌ واضعى سيوفِهم على رقابِهم تقطرُ دما فازدحموا على بابِ الجنةِ ، فقيل : مَنْ هؤلاء؟  قيل : الشهداءُ كانوا أحياءً مرزوقين، ثم نادى منادٍ ليقمْ مَنْ أجرُه على اللهِ فليدخلِ الجنةَ ، ثم نادى الثانيةَ ليقمْ من أجرُه على اللهِ فليدخلِ الجنةَ ، قال:  ومن ذا الذى أجرُه على اللهِ ؟، قال :العافين عن الناسِ، ثم نادى الثالثةَ: ليقمْ مَنْ أجرُه على اللهِ فليدخلِ الجنةَ ،فقام كذا وكذا ألفا فدخلوها بغيرِ حسابٍ”

عن عبدالله بن عمرو قال : قال رسول الله “تجتمعون يوم القيامة فيقال : أين فقراء هذه الأمة ومساكينها ؟ فيقومون ، فيقال لهم : ماذا عملتم ؟ فيقولون ربنا ابتليتنا فصبرنا ووليت الأموال والسلطان غيرنا ، فيقول الله جل وعلا : صدقتم . قال : في…دخلون الجنة قبل الناس وتبقى شدة الحساب على ذوي الأموال والسلطان . قالوا : فأين المؤمنون يومئذ ؟ قال : توضع لهم كراسي من نور ، ويظلل عليهم الغمام يكون ذلك اليوم أقصر على المؤمنين من ساعة من نهار “

 ” وفي الحديث القدسي :”وعزتي وجلالي لا أجمع لعبدي أمنين ولاخوفين ، إن هو أمنني في الدنيا أخفتهيوم أجمع عبادي ، وإن هو خافني في الدنيا أمنته يو أجمع عبادي

قال الحسن البصري – رحمه الله تعالى – :” إذا كان يوم القيامة نادى مناد : سيعلم الجمع من أولى بالكرم! أين الذين كانت( تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون) ( السجدة ١٦ ) . قال : فيقومون ، فيتخطون رقاب الناس ، قال : ثم ينادي مناد :
سيعلم أهل الجمع من أولى بالكرم ، أين الذين كانت (لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله) (النور ٣٧ ) . قال : فيقومون فيتخطون رقاب الناس ، قال : ثم ينادي مناد ، سيعلم أهل الجمع من أولى بالكرم ، أين الحمادون لله على كل حال؟ ، قال : فيقومون وهم كثير ، ثم يكون التنعيم والحساب فيمن بقي”

 إذا ما قال لي ربي أما استحييت تعصيني ..؟      وتُـخفي الذنبَ عن خلقيَ وبالعصيانِ تأتيني
فكيف أجيبُ يا ويحي ومن ذا سوف يحميني؟          أسُلي النفس بالآمالِ من حينٍ الى حين
وأنسى ما وراءُ الموت ماذا سوف تكفيني          كأني قد ضّمنتُ العيش ليس الموت يأتيني
وجائت سكرة الموتُ الشديدة من سيحميني؟؟      نظرتُ الى الوُجوهِ أليـس منُهم سيفدينـــي؟
سأسأل ما الذي قدمت في دنياي ينجيني             فكيف إجابتي من بعد ما فرطت في ديني
ويا ويحي ألــــم أسمع كلام الله يدعوني؟؟              ألــــم أسمع بما قد جاء في قاف ويسِ
ألم أسمع بيوم الجمع يوم الحشر والدين              ألـــم أسمع مُنادي الموت يدعوني يناديي    
فيا ربــــاه عبدُ تــائبُ من ذا سيؤويني ؟                 سوى رب غفور واسعُ للحقِ يهديني           
أتيتُ إليكَ فارحمني وثقــّـل في موازيني         وخفَفَ في جزائي أنتَ أرجـى من يجازيني

 

 المرحلة السادسة :الميزان

وأقيم ميزان العدالـة بينهـم           هـذا بـه يعلـو وذلك يـنزل
 وتجمعت كل البهائم بعضهـا      يقتص من بعض وربـك أعـدل
 حتى إذا فرغ الحساب وأنصفت    من بعضها نزل القضاء الأمثـل
 كوني ترابا يا بهائم .. عندهـا    صاح الطغاة وبالأماني جلجلـوا
 يا ليتنا كنـا ترابـا مثلهــا            يا ليتنا عـن أصلنـا نتحـول
 هيهات لا تجدي الندامة بعدما    نصب الصراط لكم وقام الفيصل

المرحلة السابعة : الحوض

أجلت طرفي في الوجوه فـلاح لي            وجه بدا وكأنما هـو مشعـل
 وجه الرسول يشع نورا صادقـا             قد جاء في حلل السعادة يغفل
 ورأيت أصحاب الرسول وقد مضوا    نحو الجنان وفي المنازل أنزلـوا
 ورأيت مؤمن آل فرعون الـذي             نبذوا .. وصفحة وجهه تتهلل
 والكوثر الرقراق لاتسـأل فمـا              مثلي يجيب وليس مثلي يُسأل
 نهر كأن الـدر يجـري بينـه                    أو أنه النور الذي يتسلسـل
 سبحـان ربك هاهنا حصل الذي            ماكان لولا فضل ربك يحصل

جانب من التوزيات والضيافة:

Image

نوفمبر 29, 2013 / مُزن العَطاء ♥

برنامج : إبلاج – أسرة : رذاذ ‎

ابلاج+ج

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

العرض التقديمي :

http://sub5.rofof.com/011auiwv29/Brnamj+ib.html

أبي جعفر المنصور :

http://sub5.rofof.com/011vahpg29/Aby+j3fr.html

برنامج اضاءة 🔆:-

” فمن للأمة الغرقى إذا كنّا الغريقينا “ ؟ :”

ميمونة+3

خلف الستار : “كانت الدّنيا في ظلامٍ دامس فإذا غرُبت الشّمس انقطعت الأعمال وغالبيّة الأنشطة مالسبب ؟ إنه فقدان ما يضيء لهم الطريق فكان لا يوجد إضاءة غير لهب النيران وبعد كلّ قرون الظلمة أُنيرت المدينة من قبل شخصٍ واحد ، هل تعتقدون أنها صُدفة ؟ لا بل كان هناك مئات المحاولات التي باءت بالفشل ، لالا ليس فشلًا بل طرقًا تقرّبه من بلوغ هذا النّجاح ، بمثل هذا النور وأشدّ كان نور السلف الصالح بتوفيقٍ من الله ثم بالعمل الشّاق والمحاولات العديدة والمثابرة تستطيعين أنتِ أن تنيري ظلمة أمةٍ بأكملها “

نعم تستطيعين وأول خطوة هو أن تقرئين في أحوال سلفنا الصالح رحمهم الله تعالى ولماذا نحرص ونحضّ كثيرًا على أن نقرأ أقوال السلف ونقرأ في حياتهم ؟

لأن السلف رحمهم الله هم خير من طبّق شرع الله تعالى وهم خير من مثّل الإسلام .

السّلف .. كانوا يمثّلون الحياة كلّها لأنهم اقتدوا بالنبي ﷺ الذي قال عنه الله ” لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة “

السّلفي الحقّ صحيح أنه الذي يعتقد أن الله سبحانه وتعالى هو الواحد الأحد ويوجب على نفسه وعلى الآخرين بأن لا يُعبد إلا الله وحده لاشريك له لكن السلف كذلك هم المتخلّقون بالأخلاق الجميلة ، هم الذين يعفون ويصفحون هم الذين يلينون بأيدي إخوانهم هم من يبذل جهده ووقته لله سبحانه .

فهم كما يحرصون على أن يضعوا أيديهم فوق صدورهم في الصلوات فهم أيضًا يحرصون على الخشوع والهدوء والتؤدة في الصلاة

:::مقطع ولاريب للسلف الصالح :::

http://sub5.rofof.com/011zfgrp29/IMG_1210_(1).html

من السابقين الذين أناروا بدينهم محمدٌ بن عبدالوهاب الشيخ الذي درسناه في الصِغر وتعلمنا عنه الكثير وبأنه من ألف كتاب التوحيد .. لكن هل تمعنّا وألقينا النظر بأنه كيف قام بالتصدي عن الفتن لوحده ؟ طُرد وتلقى أعباء الدعوة لوحده !

تحمل مشآقها لأجل أمةٍ بعده ، لم يفكر بنفسه وأنه سيتلذذ بها ويبقي حياته لوحده ! بل وهبها للأمم من بعده ..

وهل تمعنّا بأنه جددّ الدعوة وأنقذ جزيرة العرب وأجدادنا بفضلٍ من الله ثم بفضله !

هل تخيلنا أن بلدتنا كانت تُقام بها القبور وتعظيم الصالحين والبدع والشرك بالله تعالى !!

فلم تغرّنه الدنيا باتباع شهواته وملذاته ، فأثره باقٍ للأبد وأصبحت مؤلفاته تُدرّس للأجيال .. فبماذا ستبقين لمن بعدك؟

ميمونة2

“الظلمة 🔅 :”

أين نحن الآن من هذا النور ؟ أين نحن من نور السابقين مابال الظلمة بدأت تظهر شيئا فشيء ؟

أيها المسلمون ،ما بالكم تتخلون عن قيمكم ، عن كتابكم ، عن حضارتكم ؟

أيها المسلمون أين أنتم من ” إسلامكم ” ؟

ماذا قدمتم له ؟ وما تَكُنون له ؟

: ميمونة : بالله يا ليل المآسي ::١

أمازالوا يعملون لهذه الدار أكثر من دار الخُلود ؟

أأصبح هَمُهُم الأكبر ماذا سيأكُلون و ماذا سيلبسون ؟

أنسوا حقاً لما هُم مخلوقون ؟

بالله عليكم !

كفاكُم تفاهات دُنيا وعودوا لهويتكُم الحقة !

سُئل أحد العلماء ما الذي أوصل حال المسلمين إلى هذه الدرجة من الذل والهوان وتكالب الاعداء ؟؟؟

فرد ذلك العالم وقال ” عندما فضلنا الثمانية على الثلاثة “

فسُئل : ما هي الثمانية وما هي الثلاثة ؟

فأجاب : إقرؤوها في قول الله تعالى :

{ قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ­ وَإِخْوَانُكُمْ­ وَأَزْوَاجُكُمْ­ وَعَشِيرَتُكُمْ­ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوها وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }.

صاحب الهوى لا حكَمَةَ له ولا زمام، ولا قائد له ولا إمام، إلهه هواه، حيثما تولت مراكبه تولى، وأينما سارت ركائبه سار، فآراؤه العلمية، وفتاواه الفقهية، ومواقفه العملية، تبع لهواه، فدخل تحت قوله تعالى: {أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ} (الجاثـية:23) قال عامر بن عبد الله بن الزبير بن العوام : “ما ابتدع رجل بدعة إلا أتى غداً بما ينكره اليوم” وقال عبد الله بن عون البصري :”إذا غلب الهوى على القلب،استحسن الرجل ما كان يستقبحه”.

وقال الحسن البصري: “شرار عباد الله الذين يتبعون شرار المسائل ؛ ليعموا بها عباد الله”.

إنَّ الناس كلما ازدادوا في الرفاهية وكلما انفتحوا على الناس؛ انفتحت عليهم الشرور، وإنَّ الرفاهية هي التي تدمِّر الإنسان؛ والإنسان إذا نظر إلى الرفاهية وتنعيم جسده؛ غَفل عن تنعيم قلبه، وصار أكبر همه أن ينعِّم هذا الجسد الذي مآله إلى الديدان والنتن، وهذا هو البلاء، وهذا هو الذي ضر الناس اليوم، فلا تكاد تجد أحدا إلَّا إلا ويقول: ما هو قصرنا؟ وما هي سيارتنا؟ وما هو فرشنا؟ حتى الذين يدرسون العلم بعضهم إنَّما يدرس من أجل أن ينال رتبة أو مرتبة يتوصل بها إلى نعيم الدنيا، ما كأن الإنسان خلق لأمر عظيم، والدنيا ونعيمها إنَّما هو وسيلة فقط، قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: “ينبغي للإنسان أن يستعمل المال كما يستعمل الحمار للركوب، وكما يستعمل بيت الخلاء للغائط”.

فلا تجعل المال أكبر همك، بل اركب المال، فإن لم تركبه؛ ركبك، وصار همك هو الدنيا.

ولهذا نقول: إنَّ الناس كلما انفتحت عليهم الدنيا، وصاروا ينظرون إليها؛ فإنَّهم يخسرون من الآخرة بقدر ما ربحوا من الدنيا، قال النبي -عليه الصلاة السلام-: (والله ما الفقر أخشى عليكم، وإنَّما أخشى عليكم أن تُفْتَح عليكم الدنيا، فتنافسوها كما تنافسها من قبلكم، فتهلككم كما أهلكتهم)، وصدق الرسول -عليه الصلاة السلام- فالذي أهلك الناس اليوم التنافس في الدنيا وكأنَّهم خُلِقوا لها، وكأنَّها خُلِقت لهم، فاشتغلوا بما خُلِق لهم عما خُلِقوا له، وهذا من الانتكاس -نسأل الله العافية

:::مقطع غرباء :::

http://sub5.rofof.com/011gqpky29/Image.html

وبرغم مامكروا وماحشدوا لديني من حشودْ

ما كنتُ أيأسُ أن أرى الإسلامَ في الدنيا يسودْ

أتَراه عيني ؟! ليس همّي ..كلُّ همي أن يعودْ

ستـراهُ أجيالٌ لنا .. و يـراه أشبالٌ أسودْ

فبشائرُ الإسـلام تزحفُ رغم أثقالِ القيودْ

في الأرض تزحفُ دعوةُ الإيمان تجتاحُ السدودْ

:ميمونة: انشودة الفجر الباسم ::

ورغم تلك الظلمة لابد وأن عليكِ أن تنيري الأمة أين إصباحُكِ ونورك اللذي ستضيئين به

إسألي نفسك دومًا مالواجب علي لأتمكّن من الإنارة والإبلاج وستعلمين أن هناك أكثر من طريقة

أولها أمركِ بالمعروف ونهيك عن المنكر استجابةً لقول الله تعالى :

( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )[التوبة:71].

فقدم هنا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على إقام الصلاة، مع أن الصلاة عمود الإسلام، وهي أعظم الأركان بعد الشهادتين، فلأي معنى قدم هذا الواجب ؟

لا شك أنه قُدم لعظم الحاجة إليه وشدة الضرورة إلى القيام به.

ولأن بتحقيقه تصلح الأمة، ويكثر فيها الخير وتظهر فيها الفضائل وتختفي منها الرذائل، ويتعاون أفرادها على الخير، ويتناصحون ويجاهدون في سبيل الله، ويأتون كل خير ويذرون كل شر.

وبإضاعته والغفلة عنه تكون الكوارث العظيمة، والشرور الكثيرة، وتفترق الأمة، وتقسوا القلوب أو تموت، وتظهر الرذائل وتنتشر، وتختفي الفضائل ويهضم الحق، ويظهر صوت الباطل، وهذا أمر واقع في كل مكان وكل دولة وكل بلد وكل قرية لا يؤمر فيها بالمعروف ولا ينهى فيها عن المنكر، فإنه تنتشر فيها الرذائل وتظهر فيها المنكرات ويسود فيها الفساد

“انظر إلى المُنكر بعينِ الله لا بعينِ الناس، فقد يتساهل الناس في المنكرات وتهون في أعينهم، فكن لهم ناصحًا بنورِ الله”

ثانيها وهو نشر العلم :

كونوا ينابيع العلم ، مصابيح الهدى ، أحلاسَ البيوت ، سُرُج الليل ، جُدُدَ القلوب ، خُلقان الثياب ، تُعرفون في السماء وتخفون على أهل الأرض .

سأحمل راية الإسلام وحدي ، ولو أن العالمين لها أساءوا

فتلك عقيدة سكنت فؤادي ، كما سكنت شراييني الدماء

الأخير :

ميمونة : أيقظ فؤادكَ إنهُ الإصْباحْ

و سلِ الكريم معونةً و فلاحْ

و افتح نوافذَ كل قلبٍ حائر

اليومُ يومكَ ، قمْ بنا يا صاحْ

وبعدها تعليق بسيط وكفارة المجلس ()

والحمدلله

نوفمبر 29, 2013 / مُزن العَطاء ♥

برنامج : وأظلمت المدينة ٣ \ ١٢ الثلاثاء .. أسرة : غيث ()”

IMG_0166 1_Fotor_Collage

المادة العلمية :

بسم الله الرحمن الرحيم

خلف الستار ( لينه المهوّس )

في مدينة النخيل مدينه القلوب النظره يسكن قلبه وتورق عيناه فهذا المكان مكانه والمدينه مدينته والأهل أهله

.. دخل المدينه فأضاء منها كل شيء واحبه اهلها ومظاهر الطبيعه فيها فهذا احد جبل يحبه ويبادله الحب

هذه الأزقه ستعرف خطواته هذا المسجد ولتلك الغرفات الصغيره على جانبه هؤلاء الرجال الأوفياء يلتفون حوله يحيطون به يحبهم ويحبونه يلتقي بهم وينفرد مع الله

كان يعقد صفقاته مع الحياه في كل ثانيه في بيت هو مسجده وأزقه مدينته وبيوت أصحابه وعلى حصير جلوسه وسفرة طعامه وفراش نومه

كانت العيون من حوله راصده شديدة الدقه والملاحظه حتى الظلام لم يكن ساترا القلوب التي أحبت هذا النبي وأرادت أن تعرف كيف كان يقضي ليله حتى الحيطان لم تكن طويله لتحجب حياته الخاصه كانت القلوب والعيون داخلة معه حتى يأوي إلى فراشه ترمقه في استغراق نومه وفي وثوب استيقاظه

لم يكن عادياً يبدأ من الصباح ويضمر في المساء تشعر لفرط نشاطه أن كل لحظه هي بدايه له هو رجل اقتناص الفرص ورجل اللحظه يفهم بفطره النبي الرسول أن الدقيقه محسوبه ولها انجازها وان الساعه محسوبه ولها انجازها واليوم محسوب وله انجازه والأجل ينصب خيامه علي مشارف العمر

ريّا السيف

بكانا في دنياه طويلا يصلي فيقرأ ( ان تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم وترحمهم فإنك أنت العزيز الحكيم )

فيقول : يارب أمتي أمتي فينزل الله جبريل مبشرا : سنرضيك في أمتك ولا نسوؤك

ريما السويلم

يصدع نور الفجر ظلمه الليل ويصدع أذان بلال رضي الله عنه ، فيكبر ويردد : اشهد ان لا اله الا الله ، واشهد ان محمد رسول الله

شعاع المشرف

وفي الصباح

يخرج من بيته ويمشي بين أزقه المدينه فترقبه العيون بحب وشوق و

سميه الخميّس

ونؤمن أنك خير الورى ومسك الحياة وخير الزنام تفيض بحبحك أرواحنا عليك الصلاة عليك السلام

جانب من التوزيعات :
ضيافة وأظلمت المدينة

راما الغنيم

واظلمت المدينه اصبحت تضج بزنين فقد خير الورى خير من وطئ الثرى بزغ الفجر وبنآء الله عزوجل وأذن بلال بصوت كصير حزين : أشهد أن لا إله إلا الله واشهد أن محمداً .. بكى فلم يستطع اكمالالآذان

بثينه الدعيلج

يارسول الله اشجانا الحنين كلما نخفي من الشوق يبين صلت الدنيا على روحك حباً ليس بدعاً إن هذا الحب دين

سما الداوود

الجذع حن إليك ياخير الورى كيف القلوب إليك لا تشتاق صلى عليك الله مالاحت لنا شمس وما اهتزت لنا أوراق

رغد الحمدان

نبيي رؤوف رحيم بي فإذا اشتد كربي في أرض المحشر فهو شفيعي عن ربي فاذا ارتضاه الله شفيعاً قال مشفقاً : يارب أمتي أمتي

رند الزامل

واذا اشتد بي العطش فهو بكل شوق ينتظرني عند حوضه يحرص ان اشرب شربه لا اظمأر بعدها ابدا فإن حالت بينه وين أحد من

أمته الملائك هب مدافعاً مشفقاً : يارب أمتي أمتي

وان ضاقت بي عند الميزان ذنوبي يأتي مبشراً : صلاتك علي تنجيك الآن وعلى الصراط فهو هنالك يرقب الموقف ينتظر ان تخلص امته مما هي فيه دعوى الأنبياء يومئذٍ : سلم سلم ودعواه امتي امتي

ريم الدحيّم

وان وجدوا ابواب الجنه مغلقه وجدوه يستفتح بهم أبوابها وآول من يدخل الجنه امته وأكثر من يدخل الجنه أمته

ساره الفرهود

مقطع الفيديو :

http://sub5.rofof.com/011otwjs29/IMG_3002.html

برنامجٌ بجُهدٍ عالي , ومعلومات ثرية ومؤثرة .. بارك الله في تلك الجهود .. ورفعهم بالأجر درجاتٍ ومراتب :”)

نوفمبر 28, 2013 / مُزن العَطاء ♥

برنامج : لأملك العالم .. أُسرة : غمآم ()”

1380479524480

لأملك العالم :
يتحدّث عن الكلمة الطيبة ، ومدى أثرها في النفوس .. وكيف أنَّ  بها يحصل مُلك العالم روحياً .. فالمسلم أجدرُ بهِ أن يكونَ ذا خُلُق ليكسب قلوب البشر بأسرهم .. :”)

جانب من الضيافة : غمام

احتوى البرنامج على موضوعات قصيرة ، لكنها غنية بالفوائد المؤثرة ..

الأنشودة المُستحدمة :

http://up99.com/dldDSk53888.mp3.html

العرض :

عرض تقديمي1
فيديو أثر الكلمة الخبيثة
http://sub5.rofof.com/011kfrli28/4.html

المادة العلمية لبرنامج لأملك العالم

 

 

إنها جميلة ، رقيقة ، لاتؤذي المشاعر ولاتخدش النفوس .. حسنةُ اللفظِ والمعنى .. نتائجها مفيدة ومنفعتها واضحة ..

وغايتُها بنّاءة .. وبها أملُك العالم .. !
إنها ” الكلمةُ الطيبة “

قال تعالى : ( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ )

“فكِّر وزن الكلام قبل أن تتكلم .. “
فإن الكلام الرصين يوزن بالذَّهب ()”

كم من فلتةِ لسان هتكت أعراضاً .. ؟
! وأشعلت فتن الحرب

إن طيب الكلامِ يحلي الأذواق ، فأدِّب لسانك إن زاد عن حده بحكمة العقل ورأفةِ القلب ، ودربه على الذكر ، تحشر غداً مع خير الصحب :”)

ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــ

! الكلامُ أسيرك ، فإذا خرج من فيكَ صرت أنت أسيره ..
والله تعالى يقول : (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

ما أجمل أن يعود الإنسان لسانه الجميل لين القول .. فإذا ماتكلم لم يقل إلا خيراً ، والكلام الطيب يجمل مع الأصدقاء والأعداء جميعاً ، وله ثماره الحلوة فهو مع الأصدقاء يحفظ مودتهم ويستديم صداقتهم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

عن ابن عمر – رضي الله عنهما -قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله , فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله – تعالى – قسوة للقلب , وإن أبعد الناس من الله القلب القاسي )

كلمةٌ طيبة ، تسر السامع .. وتحدث أثراً طيباً .. في نفوس الآخرين وتثمر عملاً صالحاً في كل وقتٍ بإذن الله .. كما أنها تفتح أبواب الخير ، وتغلق أبواب الشر

كان جهدأً مباركاً من أسرةِ غمام .. نفع اللهُ بهم وزادهم علماً ، مع الشكر الجزيل لتلك الجهود ()” .

أكتوبر 3, 2013 / مُزن العَطاء ♥

برنامج الإفتتاح لضمّ قطرات المُزن لركب الغيم لعام 1434-1435هـ ()

 

 

 

افتتاحية

 

 

لوحة-المزن

 

 

 

 

تلك كانت التوزيعات المُصاحبة لبرنامج الافتتاح لضم قطرات المُزن المُبادرات إلى ركب الغيوم () 

أكتوبر 3, 2013 / مُزن العَطاء ♥

حفل افتتاح مُصلّى المُزن لعام ١٤٣٤ – ١٤٣٥ هـ :*

بسم الله الرحمن الرحيم

 

عام خيرٍ وبركة وتوفيق وسرور وإنجاز نأملُه من الله العظيم ()

 
في يوم الخميس ٦ / ١١ كان الإفطار الجماعي لمعطاءات المُزن، كان يومًا جميلًا ولله الحمد 💕

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لننقُش من التآلف والتكاتف .. قصّة

 

زاوية مُزنية

 

جانب من الضيافة لأسر المُزن

 

 

جانب من الضيافة 

 

 

 

نسأل الله أن يُبارك بالجُهود ويعيننا على حمل أمانة الدعوة () 

 

 

تصوير المُزنية : رزان الجعود 

 

أكتوبر 23, 2012 / مُزن العَطاء ♥

حفلُ افْتتاحِ مُصلى مزْن

بسم الله الرّحمن الرَّحيمِ

السّلام عليكُم ورحمَة الله ()” 3>

إقرأ المزيد…

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 628 other followers